خدماتناالوظائف الشاغرةالعطاءاتارشيف الاخبار والبياناتأتصل بنا
  E | ع    
الهباش : سيصدح الاذان ومساجدنا عامرة بالمؤمنين رغم انف الاحتلال

استنكر الدكتور محمود الهباش قاضي القضاة مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الاسلامية اجراءات الاحتلال بكافة مؤسساته الالحكومية والبرلمانية والامنية ضد كل ما هو اسلامي في المدينة المقدسة ، خاصة ما يتعلق بقرار لجنة وزارية في الحكومة الاسرائيلية طرح قانون منع الاذان في المساجد على ما يسمى " الكنيست " لاقراره.

وسبق هذا القرار الدعوة التي اطلقها زعماء وقادة احزاب اسرائيلية وعلى راسهم رئيس الكنيست الى نزع الوصاية الاردنية عن المقدسات في مدينة القدس ، والاعتداءات المستمرة ضد المقابر الاسلامية والاقتحامات اليومية للحرم القدسي الشريف .

ووصف الهباش هذه الاجراءات بالقمعية والاعتداء الصارخ على حرية العبادة المكفولة في كافة الاعراف والقوانين الدولية ، وهذه الاجراءات تقود الاحتلال وقادته الى محكمة الجنايات الدولية كمجرمي حرب خاصة بعد قرارات اليونسكو الاخيرة باسلامية الحرم القدسي الشريف وان البلدة القديمة في القدس هي تراث اسلامي خالص .

واضاف الهباش ان اسرائيل اصابها الجنون بعد قرارات اليونسكو الاخيرة وامعنت في اعتداءاتها ضد كل ما هو اسلامي في مدينة القدس وان مسالة القوانين التي تطرحها سواء من الحكومة او الكنيست لن يكون لها اي تاثير او مرجعية قانونية كونها قوة احتلال جاثمة فوق المددينة المقدسة التي تحظى بحماية القانون الدولي واتفاقيات جنيف وقرارات اليونسكو واتفاقية لاهاي ، منوها الى ان اسرائيل تحاول جر المنطقة الى حرب دينية لا هوادة فيها ولا تحمد عقباها بعد ان خسرت معركتها القانونية والتاريخية في اي حق لها في مدينة القدس القديمة والحرم القدس الشريف بكافة توابعه ومرفقاته وعلى راسها الحائط الغربي للمسجد الاقصى المبارك وهو حائط البراق .

واكد الهباش ان مساجدنا ستبقى عامرة بالمؤمنين ولن يستطيع احد في هذا العالم من اسكات صوت الاذان ما دام هناك فلسطيني واحد على هذا الارض ، مشيرا ان مسجدنا عمرها اكبر من عمر دولة الاحتلال ولم ولن تسكت يوما عن الصدح بالاذان والدعوة الى الصلاة ، موضحا ان اسرائيل تنزعج من صوت الاذان لانه يذكرها خمس مرات باليوم بان هذه الارض فلسطينية ووقف خالص للمسلمين .

وطالب الهباش كافة احرار العالم ومؤسسات حقوق الانسان ومنظمة التربية والثقافة والعلوم اليونسكو الى اخذ دورهم الحقيقي والفاعل والضغط على اسرائيل لاحترام مبادي القانون الدولي ووقف اعتداءاتها القمعية ضد تراثنا وثقافتنا الاسلامية وعدم منع حرية العبادة للمسلمين في مساجدهم .