خدماتناالوظائف الشاغرةالعطاءاتارشيف الاخبار والبياناتأتصل بنا
  E | ع    
قاضي القضاة يختتم مشاركته في مؤتمر مسلمي أمريكا اللاتينية ودول الكاريبي ولقاء الجالية الفلسطينية

البرازيل / - اختتم الدكتور محمود الهباش قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية زيارته للبرازيل بعد مشاركته في المؤتمر التاسع والعشرين لمسلمي أمريكا اللاتينية ودول البحر الكاريبي بمدينة ساو باولو البرازيلية ، ودعا الهباش خلال كلمته الافتتاحية في المؤتمر إلى إنشاء تحالف عالمي لمواجهة ظاهرة التطرف والإرهاب والغلو، مضيفا أن الإرهاب لا دين ولا ملة ولا قومية له، ولا يجب أن يتهم الإسلام به، مشيرا إلى أن الجماعات والحركات الإرهابية التي تستخدم الإسلام بعمليات القتل وهدم الحضارة الإنسانية والإسلامية لا علاقة لها بالإسلام لأن الإسلام يرفض القتل الأعمى والأهوج.

وأكد قاضي القضاة أن الإسلام أجمل وأنبل من هذه الانحرافات الفكرية والأخلاقية والدينية الضالة والمضللة، مستدركا أن التعامل مع الإرهاب بانتقائية هو أحد أسباب انتشار الإرهاب وتوسعه، مشددا على ضرورة مواجهة الإرهاب بقرار واحد دون انتقائية.

وشدد الهباش على ضرورة أن تكون هناك وقفة عربية إسلامية جادة وتضافر جميع الجهود من الأطراف العاملة في الشأن الإسلامي من مؤسسات رسمية وجمعيات وأئمة وخطباء وعلماء وإعلاميين في وجه دعاة القتل والتكفير وإفشال مخططاتهم ورد كيدهم إلى نحورهم .

يذكر أن المؤتمر التاسع والعشرين لمسلمي أمريكا اللاتينية يقام من قبل مركز الدعوة الإسلامية لدول أمريكا اللاتينية ومقره البرازيل بالتعاون مع وزارة الشئون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية، حيث يهدف المؤتمر إلى بيان واقع الجاليات المسلمة في أمريكا اللاتينية ودول البحر الكاريبي، وإبراز دور الجمعيات والمراكز الإسلامية في حماية وتحصين الجاليات من التطرف والغلو، وأيضاً تحديد مكامن الخطر التي تحرك وتمول بؤر الإرهاب في الخفاء والعمل على التحذير منها وكشف خلفياتها، إضافة إلى التقاء أئمة ودعاة دول أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي لتبادل الخبرات والمعارف ونقل واقع الجاليات المسلمة إلى العالم العربي والإسلامي.

وألقى خطبة الجمعة في اكبر مركز إسلامي في ساو باولو البرازيلية

وأكد الدكتور محمود الهباش قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية على ضرورة وجوب نصرة مدينة القدس ومقدساتها وأهلها .

جاء ذلك خلال خطبة الجمعة التي ألقاها سماحته بولاية ساو باولو في البرازيل في اكبر مركز إسلامي وبحضور جمع غفير من كبار علماء الجاليات الإسلامية والعربية وبحضور كبير ومميز للجالية الفلسطينية.

ولفت الهباش إلى أن ذكرى جريمة إحراق المسجد الأقصى وبقائه في الأسر حتى يومنا هذا يحتم على كل مسلم رفع الظلم الواقع على هذا المسجد، مضيفا أن الله سبحانه وتعالى اصطفى في كل هذا الوجود أماكن ثلاثة هي، المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الأقصى، وان أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم حول هذه المساجد، تحمل أمة المسلمين مسؤولية رفع أي ضرر أو ظلم يقع على أحدها.

وحث قاضي القضاة في خطبته المسلمين في أمريكا اللاتينية إلى الوحدة والوفاق لمواجهة التحديات التي تعصف بالأمة الإسلامية، مؤكدا على رسالة المسلمين الحقيقية التي تدعو إلى الوحدة والتوحيد ونبذ الخلافات.

ودعا الدكتور الهباش خلال الخطبة العرب والمسلمين في كل أنحاء العالم إلى شد الرحال إلى المدينة المقدسة وتكحيل الأعين برؤية المسجد الأقصى المبارك.

الهباش يثمن دور اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل

وزار الدكتور محمود الهباش قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية على مقر اتحاد المؤسسات الإسلامية في البرازيل، حيث اطلع سماحته على الأنشطة الدعوية والاجتماعية والخيرية التي يقوم بها الاتحاد.

وثمن الدكتور الهباش خلال الزيارة دور الاتحاد على جهوده في نصرة القضايا الإسلامية وتعزيز مبادئ الحوار مع الآخر،إضافة إلى مهمة الاتحاد من الناحية الدعوية وإرساء دعائم الثبات والحق، مؤكدا انها رسالة الأنبياء.

وذكر قاضي القضاة خلال الزيارة بالقدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية وأنها ليست للفلسطينيين وحدهم بل هي لكل المؤمنين وزيارة القدس هي جزء من رسالتكم في اتحادكم، مقدما شرحا مفصلا عن واقع المدينة المقدسة والانتهاكات والاعتداءات التي تتعرض لها، والتي كان آخرها القرار بزيادة البؤر الاستيطانية فيها، واقتحام المسجد الأقصى المبارك والاعتداء على المصلين بحماية من شرطة الاحتلال، مبينا أن الإجراءات التهويدية ضد القدس لن تثني عزيمتنا، وان القدس هي عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة. 

و يلتقي الجالية الفلسطينية في البرازيل

وعلى صعيد آخر التقى الدكتور محمود الهباش قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية والوفد المرافق له مع أبناء الجالية الفلسطينية في البرازيل بحضور سعادة سفير فلسطين لدى البرازيل خليل الزبن .

وتحدث الهباش للجالية الفلسطينية حول الوضع الفلسطيني في الداخل وخاصة في المدينة المقدسة التي تتعرض لهجمة شرسة ممنهجة تستهدف البشر والحجر، مؤكدا لهم ثبات إخوانهم الفلسطينيين في الداخل على أرضهم وعزمهم على حماية مقدساتهم ووقوفهم بكل ثقة خلف القيادة الفلسطينية ممثلة بفخامة الرئيس محمود عباس .

وعلى صعيد آخر نقل الهباش تحيات فخامة الرئيس ابو مازن للجالية الفلسطينية مؤكدا لهم بأنهم الوجه الفلسطيني للعالم وعلى عاتقهم تقع مسؤولية نقل المعاناة والظلم الواقع على ابناء الشعب الفلسطيني في الداخل، وان كل فلسطيني في العالم يعتبر سفيرا لدولة فلسطين ويحمل مهمة عظيمة وعليه واجب الدفاع عن قضايا شعبنا.

بدوره أكد السفير الزبن وقوف الجالية الفلسطينية في البرازيل خلف القيادة الفلسطينية وسياستها الحكيمة مؤكدا أن الشعب الفلسطيني سيبقى متماسكا أينما كانوا في الداخل أو الشتات، واستعرض سعادته نشاطات الجالية الفلسطينية في البرازيل والمشاريع التي تدعمها وتقوم بها في الداخل الفلسطيني.

يذكر أن الدكتور الهباش شارك على رأس وفد فلسطيني في المؤتمر التاسع والعشرين لمسلمي أمريكا اللاتينية الذي أقيم من قبل مركز الدعوة الإسلامية لدول أمريكا اللاتينية ومقره البرازيل بالتعاون مع وزارة الشئون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية، بهدف بيان واقع الجاليات المسلمة في أمريكا اللاتينية ودول البحر الكاريبي، وإبراز دور الجمعيات والمراكز الإسلامية في حماية وتحصين الجاليات من التطرف والغلو.